#1  
قديم 22-03-2010, 06:16
 الصورة الرمزية بياع الورد
بياع الورد
خالد علي الكثيري
بياع الورد غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 371
شكراً : 498 في 273 مشاركة ( أستلم )















في أواخر القرن السادس الهجري كانت حضرموت تموج بالأطماع السياسية, والفوضى ضاربة أطنابها في طول البلاد وعرضها بين القوى المحلية والأجنبية على حد سواء, فشق آل كثير طريقهم في هذه العاصفة, وكونوا لأنفسهم كياناً قوياً, بعد جهد جهيد وصولات وجولات, حتى ولدت دولة قوية في أواخر القرن الثامن الهجري سيطرت على حضرموت, وكان من أعظم سلاطينهم السلطان بدر بوطويرق ( 927هـ_1520م/976هـ- 1568م) وفي عام 1117هـ- 1705م) استولى بدر بن محمد المردوف على سائر حضرموت بالقبائل اليافعية, الذين دخلوا المسرح السياسي من أوسع أبوابه, واستولوا على المدن والقرى, واقتسموها فيما بينهم وانتهت بذلك الدولة الكثيرية الأولى, وأصبحت حضرموت تحت رحمة العشائر اليافعية التي كونت لها إمارات ودويلات في ساحل حضرموت وواديها, إلى جانب سلطات بعض القبائل الكبيرة كتميم ونهد والسلطة الروحية للحوط العلوية كعينات, وكانت السلطة في شرق حضرموت موزعة بين آل تميم ممثلة في مقدمها بن يماني في منطقة قسم, وبين المناصب آل الشيخ بن ابوبكر بن سالم في عينات والمناهيل .
وفي سنة ( 1263هـ- 1847م) زالت دولة يافع من تريم, ودخلها آل كثير مؤسسين بها دولتهم الثانية التي استمرت حتى الاستقلال في( 30نوفمبر 1967م -1387هـ), وبقيت المنطقة الشرقية في حالة من الفوضى, ودخول آل كثير في الصراع,
بعد أن طهر آل كثير تريم من الفلول اليافعية الحاكمة اتجهوا إلى تصفية العناصر المضادة لهم في المنطقة والمتمثلة هنا في آل تميم ساكني المنطقة المحيطة بتريم وخاصة في الغرف وباعلال والسويري والمسيلة وكانوا هولاء طرفا في الاتفاق العسكري السري مع ابن غرامة اليافعي حاكم تريم في وجه النفوذ الكثيري وكان على آل كثير بعد أن تخلصوا من غرامه مواجهة الفخائذ التميمية هذه واتجهوا نحوهم وجرت مواجهات شرسة وتنادى ال تميم بالثبات وأرسلوا رسلهم إلى قومهم ما بين دمون وسناء وفيها يقول المعلم :

على أبوهم بن يماني عوروا * * ظلا المصيح في سناء مبياته

وهزمت القوات الكثيرية شر هزيمة ومع ذلك ظل آل كثير مسيطرين على المسرح العسكري في تريم ونواحيها وظلوا يتحرشون بال تميم وحلفاؤهم من يافع فيقتلون ويقتلون .
برز له الظـني وجملة يافع * * ماحد فزع منه ومن سرحاته

وبقي الموقف متوترا بين الطرفين تارة بتارة .... ومن هذه الوقعات :-

موقعة كودة آل عوض بن عبدالله :

في ليلة الاثنين عاشرة رجب 1269هـ اجمع بعض قبائل من ال كثير وبعض العبيد على الهجوم على كودة آل عوض بن عبدالله فساروا من غير زانة ولا عدة ولا حديد ليلا ووصلوا بعد الفجر وكان معهم (محمد بن عزان بن عبدات )و(ربيع بن جخير )والأمير(عبدالله بن صالح)والأمير(علي بن جعفر)من آل كثير في أكثر من200رجل ...فقال مقادمة العبيد وكبارهم :الآن طلع الفجر والأولى أن نغير(غارة) على نخيل آل تميم مثل القوز وغيرها ونعود ..فعيرهم ربيع بن جخير ووصفهم بالجبن فحملهم هذا على الهجوم واستعدوا وإنما اختار العبيد الغارة لان الفجر كاد أن يفضحهم وضرب العبيد طبل العبيد وما وصلوا الكودة إلا وقد استعد لهم آل تميم ومن معهم من يافع من آل الضباعي وغيرهم وحاصروا الذين تقدموا من آل كثير وقد كان آل تميم ويافع من الأعلى فاستولوا عليهم وقد كان دخول مقدمة آل كثير الى ذلك المحل فعلا مجردا عن الروية وبعيدا من التفكير العسكري فقتل في الحال منهم ثمانية عبيد وخمسة أحرار وفشت فيهم الجراح وعادوا بأسوأ حالة فقد أصلتهم يافع و آل تميم نارا حامية من أفواه بنادقهم وجاء المدد فوق ذلك لهم من آل سلمه فلاقوا من لم يدخل الكودة من آل كثير وما ان ارتفعت الشمس إلا وال كثير في موقف لا يحسدون عليه وخافوا ان هم تأخروا بنظام او هربوا معا ان يقعوا في شر مما هم فيه فتفرقوا شذر مذر .
وقد كان آل كثير قبل الهجوم على الكودة قاموا بحركة التفاف حولها واحتلوا كوت النقر وكوت الحيد والغار الذي يجتمع به آل تميم للمشاورة في شؤونهم القبلية وكانت هذه الحركة لقطع العون المحتمل وصوله من المقدم بن يماني من قسم أو أية نجدة أخرى من حوالي الكودة
وكان من قتلى وجرحى المعركة من تميم ويافع:-
1)عوض بن سالم بن عوض بن مرساف بلفهد التميمي ابن مقدم آل مرساف أصحاب الكودة (قتل)
2)صلاح بن ناصر بن سالم البعسي اليافعي (قتل)
3)شايف بن سالم البعسي اليافعي –عم صلاح بن ناصر –(قتل)
4)ناصر بن محمد السماحي الظني الملقب حمتوش وتوفي بعد شهر من الحادثة متأثرا بجراحه
5)محمد بن منصر الشرفي اليافعي الملقب بالأغبر وقد جرح في الموقعة
6)ناجي بن عبدالله الحميقاني الملقب الأرضي (جرح)
7)بوبك بن عبدالله الكلدي اليافعي الملقب المساوي (جرح) وهو الذي قتل المقدم سالمين بن عايض بن طالب الكثيري وقد دفن في الكودة مع آخرين فقد هرب آل كثير ولم يأخذوا حتى قتلاهم الذين بلغوا عشرين قتيل
وفي هذه المعركة تمكن آل كثير من اسر ستة عشر رجلا من تميم ويافع ولم يكونوا في المعركة وإنما اسروا من تريم وتاربة وعلى الطرق لم يكونوا على علم بالموقعة اخذوا إلى حصن الفلس بسيؤن
أن اشتراك يافع في واقعة الكودة يعود إلى إستراتجية هامة يعمل على دربها آل تميم ويافع منذ زمن بعيد فمنذ البداية ظلت علاقة آل تميم بيافع أمتن من علاقة ال تميم بال كثير والسبب في هذا هو ا نال تميم يعتقدون ا ن آل كثير مغتصبين للملك من آل تميم من حوالي عام 781هـ من آل يماني بالراصع عمود السلطنة التميمية بحضرموت وكذلك كان يافع في حالة حرب مع آل كثير بعد الهجمات الكثيرية على الإمارات اليافعية على طول وادي وساحل حضرموت .

وقد قال المعلم عبدالحق رحمه الله يصف حملة الكودة شعراً يحفظه الأجداد والكثير حتى يومنا هذا :




ثم قال عبد الحق بـرق النصـر ضـلاّ يلتمـع
بعد الضحى في نو مغدق من سمع رعده صقـع
سيله فتك غدوي سقى الواطي و جاب المرتفـع
سيل الكثيري منـه أبكـار المضالـع تهتـزع
عفّاش بكره فـاش منـه كـل طـارف يرتفـع
حصّل ضمـر قبلـه يخليـن الغـوارب ترتـدع
حصل قبائل كمّـن اجعـش حلّهـا مـا ينقـرع
أجواد في الكـوده أرى كـلاً مـن الدنيـا قنـع
و عوّجوا كمّـن حجينـه حدّهـا الفاتـر طلـع
سفيه مغروم الكثيري لي علـى الظنـي شبـع
سمّقه بن شحبـل و قايسهـا شحابـل تبتـرع
لا جاء لصوبـه ظـن أن النخـل كلـه ينطلـع
سبّر بكوت النقـر قصـده بـن يمانـي ينقطـع
و ضم كوت الحيد و الغار الـذي فيـه نجتمـع
حمل على الكوده وفي الكوده صبر مـا ينجـرع
حمل على الكوده و في الكوده عـوادي ترتبـع
يبغا طمع طرّق له المصقور خـذ مـال الطمـع
و أما الذي قتلوا من أوجاه العرب كمـن فضـع
منهم ولد عايـض مقـدم لـه صحابـه تتبـع
حتى رجع قيـدوم للـزف الـذي شفتـه طلـع
من دمها الأوعال كم الحـار منـه قـد رضـع
عشرين لي قتلوا وعول الزف لي ترعـى قمـع
شعقاً على قوة وقع فيهـم عسـر مـا يرتقـع
خنعه على الدولة و كل باغـي بغيتـه يختنـع
كلن ظهر رأسه و لا حد ساعة الحملـة خـدع
أبو عوض شفته شقع في السيل لي ما يشتقـع
و الشيخ ناصر ما اهتزع منه و غيـره يهتـزع
و بن محمد ناصر المجروب لي صوبـه شنـع
ان مات غفر الله لروحـه و ان سلـم باننتفـع
منه و من لغبر و لرضي و المساوي لي طمـع
في قتل خصمه تاقن الحصن الدويـل المرتفـع
طابت محلتكم خرجتوا للعـدو مـا حـد فـزع
يا سائما في السوق لا جا المشتري نفّق و بـع
و اقتل على جوده و من يبغاك غصب اغلب وطع
سالم صليب الراس لا ثـار البـلاء مـا يندقـع
ولد عوض قل له خصومك بعـد ذه بـا تمتنـع
من لا طعن في الخصم عدّه من مكانـه ينقلـع
من شقك اصحابك و من شقي عول ما تهتكـع
وصلوك من عندي رجال الدّحن حضروا ما وقع
و ان حد يقول بلقي كماهم قـل بغيتـه يبتشـع
اعني بذا ربعك و ربعـي و الدريـك المستمـع
بأول رجب شهر الأصب تاريـخ خطـي يجتمـع
في عام ستين اكملت و التسع و الألـف انقطـع
كما له الميئتين يا أهل الحـرز كلّـن يستمـع
من هجرة المختار لـي نحنـا بجاهـه نشتفـع
صلي عليـه مـا البـارق مـن أعلـى يندلـع


الشيء الآخر ا ن آل تميم يرون في تحالفهم مع يافع إضعافا تدريجيا للدولة الكثيرية الناشئة والتالي تقليص رقعتها الى مساحة ضيقة جدا إذا لم تتيسر لهم إبادتها وبالفعل فقد تمكن ال تميم ويافع من حصر النفوذ الكثيري عبر السنين في منطقة ضيقة من تريم الى شبام فقط وعلى ضوء هذه السياسة العامة تبادل يافع وال تميم المعونات العسكرية في الرجال والعتاد سنين عديدة ولقد امتد هذا التعاون بين الطرفين المتحالفين الى يومنا هذا.ولقد دأب المعلم عبد الحق في اشعاره مذكرا ال تميم في الحفاظ على علاقتهم مع يافع ومهيبا بهم ان تكون يدهم واحدة على الخصم الكثيري وان يتناسوا الخلافات التي بينهم وبين يافع او على الاقل يؤجلوا النظر فيها :-




انتم ويافـع كـل بـادي نقلـه
شله بشله في مجـاري سـوده
بدنه ولحمه في معاضد فصلـه
من هو الذي يأكل لحوم أعضوده
لا تحسبـوا ماقـد تقـدم قبلـه
لي بينكم قـووا عليـه إربـوده


ومازالت المناوشات بين ال تميم ومن لف لفهم من جهة وال كثير بالحال التي وصفنا حتى سنة 1274هـ حيث تم الصلح بين المقدم احمد بن عبدالله بن يماني والسلطان غالب بن محسن لمدة سبع سنين وقد كان السلطان غالب بن محسن قدم من الهند إلى تاربه في غرة جمادى الثانية سنة 1272 هـ و بقيت تلك الفتنة إلى سنة 1274 هـ حيث انعقد الصلح لمدة سبع سنين ، على شروط ، منها أن يدفع السلطان غالب عشرة آلآف ريال فرانصه غرامة الحرب للمقدم أحمد بن عبدالله بن يماني التميمي مقدم آل تميم ، وجددت بينهم يومئذ الحدود ، و من ذلك اليوم تحرر آل تميم و امتد سلطانهم من شرقي تريم إلى ما وراء قبر نبي الله هود عليه السلام ،
كان لحروب المسندة أثر بالغ على بنوتميم حيث زادتهم مراساً في الحرب والضرب و نجذهم عليها اختلاطهم فيها يافع ، حيث لبس التميميون جلود النمور وعادوا أبطالاً لا يهابون الموت ولا تتخاذل أرجلهم عند الصوت وصار أكثر أهل تريم تحت رحمة آل تميم لأن أكثر أموالهم تحت سيطرتهم و كانوا يأخذون منها الشئ الكثير حتى تواضعوا على الخمس و كتبت بينهم الوثائق على ذلك ، ولما انبسط نفوذ الدولة الكثيرية بواسطة الإنجليز منعوا آل تميم من ذلك الرسم .

( نقلا من كتب تاريخ حضرموت وديوان المعلم عبدالحق لتعم الفائدة )
عن الباحث / بن يماني قسم التميمي






التوقيع

 

  رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-03-2010, 09:40
 الصورة الرمزية همدان الكثيري
همدان الكثيري
:: كثيري نـشـيـط ::
همدان الكثيري غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 21
شكراً : 13 في 8 مشاركة ( أستلم )














يعطيك العافيه اخوي...

وعز الله انك ماتقصر يالذيب لاهنت...






التوقيع

لا اله الا الله

 

  رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-04-2010, 12:36
سلطان
:: كثيري فـعـال ::
سلطان غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 199
شكراً : 61 في 37 مشاركة ( أستلم )













موضوع لا يقل اهمية عن سواه

كل الشكر لتلك الأنامل التي تعتب في كاتبة الموضوع لطرحه هنا للاسفادة

شكرا استاذ خالد






  رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-04-2010, 11:55
ذباح همدان
:: كثيري جـديـد ::
ذباح همدان غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 5
( أستلم ) شكراً : مرة واحدة في مشاركة واحدة













شكرا جزيلا على هذه المعلومات

1- ولكن على كلام صاحب الكتاب والقصيدة أن آل كثير هم الذين انتصروا وأسروا خصومهم

2- الأمر الآخر أن آل تميم لم يكونوا سلطنة بل تريم كانت تحت الراية الكثيرية وإن وقع بها تمرد

3- نلاحظ قوة آل كثير وقيامها بالسلطنة لوحدهم بحيث تتحالف السلطنات والقبائل عليها لأنها لا تستيطع المواجهة لوحدها ومع ذلك صمدت آل كثير أمامهموهذا الكلام في الكتاب مع أن المؤلف غير كثيري بل يرى آل كثير خصوم في الماضي






  رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-05-2010, 09:26
همسة غلا
:: كثيري جـديـد ::
همسة غلا غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 0
شكراً : 0 في 0 مشاركة ( أستلم )













مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه





  رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-06-2010, 01:20
فهد الشنفري
:: كثيري جـديـد ::
فهد الشنفري غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 0
شكراً : 0 في 0 مشاركة ( أستلم )













بن طير البر تميم اليمن كما يقولون وبالأخص حضرموت قحطانيين من قضاعه وأعتقد اللي بظفار منهم
وأما تميم اللي مشهورة منذ أيام الرسول صلى الله عليه وسلم هم عدنانيين






  رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-06-2010, 02:39
خالد جمال بن سغيد
:: كثيري جـديـد ::
خالد جمال بن سغيد غير متواجد حالياً
إحصائية الشكر
شكراً ( أرسل ): 0
شكراً : 0 في 0 مشاركة ( أستلم )













ونعم في قبيلة ال كثير وقبيلة ال تميم وكلهم اخوان ولاتنسون ان ال كثير وال تميم الحين بينهم نسب وصلة رحم واخوان وان ال تميم كلهم على العين والراس ونعم القبايل





  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آل تميم في الصدارة , وآل كثير مكانك سر أبو بدر :: مجلس قضايا القبيلة :: 11 19-11-2012 04:25
الكتاب الورقي والالكتروني .. صراع نحو الصدارة !! عبدالله الكثيري :: الأقلام المبدعة :: 13 06-08-2009 01:25
ديوان صراع على الرمال سجاوي :: مجلس الشعر والشعراء :: 15 11-06-2009 02:20
صراع على الرمال سجاوي :: المجلس المفتوح :: 8 13-09-2008 08:11


الساعة الآن 03:47.


الموقع الرسمي لقبائل آل كثير علي الأنترنت